وضع حجر الاساس لمشروع توسعة جامع الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة بالبديع

تم الإرسال في 15‏/04‏/2018 12:50 ص بواسطة إدارة الأوقاف السنية - مملكة البحرين   [ تم تحديث 12‏/05‏/2018 11:30 ص بواسطة Awqaf Navigator ]

بتكليف من صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، قام سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية صباح اليوم بوضع حجر الاساس لمشروع توسعة جامع المغفور له بأذن الله تعالى الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة بمنطقة البديع، وذلك بحضور السيد صالح الفضالة عضو مجلس الأوقاف السنية  و المهندس يوسف الغتم مدير عام بلدية المنطقة الشمالية وعدد من أهالي البديع.
وبهذه المناسبة اعرب سمو الشيخ خليفة علي بن خليفة آل خليفة عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على تكليفه بافتتاح الجامع، ونقل للحاضرين وجميع أهالي البديع وتهاني سمو رئيس الوزراء لهم بمناسبة مشروع توسعة الجامع.


وأشاد سمو محافظ المحافظة الجنوبية بما يوليه صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء من رعاية واهتمام بالمساجد والجوامع في مختلف مناطق البحرين وحرص سموه على انشائها وتوسعتها بالشكل الذي يتناسب مع مكانتها الدينية.

وأكد سموه ان الحكومة برئاسة سموه تولي دور العبادة اهتماما كبيرا وتعمل علي القيام بكل ما من شأنه توفير سبل الراحة للمصلين واعمار بيوت الله.
وأشار سموه الى ان مملكة البحرين بفضل من الله عز وجل ثم بفضل اهتمام القيادة الحكيمة تشهد زيادة في عدد المساجد والجوامع في مختلف المناطق، بما يعكس ما جبل عليه شعب البحرين من تمسك بالقيم الدينية.


من جانبه، أعرب فهد محمد الدوسري في كلمة له باسمه ونيابة عن أهالي البديع عن خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على ما يوليه سموه من اهتمام بالمواطنين ومتابعة وتلبية احتياجاتهم في مختلف مناطق البحرين، كما توجه بالشكر لسمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية على تدشينه مشروع توسعة الجامع بتكليف من سمو رئيس الوزراء.


وقال: "ان ذلك ليس بغريب على صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الذي يتبنى هذا المشروع، اذ ان سموه تكرم بالكثير من الانجازات والمشروعات الخدمية لاهالي البديع وكافة المناطق". واشار الى ان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء خلال اول زيارة لسموه للبديع أمر بانشاء العديد من المشروعات التنموية شملت قطاعات البنية التحتية والطرق والصحة والتعليم والاسكان ودور العبادة ومن بينها هذا الجامع الذي يحمل اسم غال هو المغفور له بأذن الله تعالى الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، فضلا عن اهتمام سموه بجمعية البديع الخيرية وانشاء صالة للمناسبات وغيرها، سائلا الله عز وجل ان يحفظ سموه ويديم عليه الصحة والعافية وان يجزيه عن كل ما يقدمه للوطن والمواطنين خير الجزاء وان يوفق سموه لما يصبو اليه من رفعة شأن الوطن واستقراره.