تسمية مسجدين في البحرين باسم الشيخ إبراهيم بن عبداللطيف آل سعد والشيخ خالد بن سالم المنصوري

تم الإرسال في 20‏/04‏/2017 3:15 ص بواسطة إدارة الأوقاف السنية - مملكة البحرين   [ تم تحديث 20‏/04‏/2017 3:44 ص ]
الراحل الشيخ إبراهيم عبد اللطيف السعد

أعلن سعادة الشيخ د. راشد بن محمد الهاجري رئيس مجلس الأوقاف السنية، عن تسمية مسجدين من مساجد مملكة البحرين باسم فضيلة الشيخ القاضي إبراهيم بن عبداللطيف آل سعد رحمه الله وفضيلة الشيخ خالد بن سالم المنصوري تخليدا لعلمهما وفضلهما وكريم سيرتهما العلمية والأخلاقية.

الشيخ خالد بن سالم المنصوري

وكانت ادارة الاوقاف السنية قد نعت الشيخ المحدث الزاهد خالد بن سالم المنصوري الذي انتقل الى رحمة الله تعالى يوم امس الاثنين، بعد حياة حافلة قضاها بين تعلم العلم ونشره وتعليمه وبثه بين الناس، ووفاءً لهذا العالم الجليل واسهاماته في النهوض بالحركة العلميّة بمملكة البحرين.




مسيرة حافلة بالعطاء للراحل فضيلة الشيخ إبراهيم عبد اللطيف السعد - رئيس محكمة الأستئناف العليا الشرعية 
مسيرة حياة الشيخ إبراهيم في الإمامة والخطابة تمتد عبر جذور عائلته، حيث كان والده إماما وخطيبا، وكذلك تولى رئاسة القضاء الشرعي، حيث كان رئيسا للقضاة الشرعيين، في الستينات، كما أن جده كان إمام وخطيبا لجامع الفاضل بالمنامة ، واشتهر جده باقتناء الكتب وإعادة نسخها بخط يده حيث لم تكن هناك طابعات في هذا الوقت، وله كتب بخط يده محفوظة في متحف البحرين الوطني.
ودرس الشيخ إبراهيم السعد في الأزهر لمدة تقارب العشر سنوات، حيث ذهب إلى مصر في عام 1958 وتخرج من الأزهر في 1969، وكان خطيبا وإماما بعد أعمامه لمسجد الفاضل، ثم بدأ مشواره في القضاء الشرعي منذ أوائل السبعينات، واستمر في القضاء لأكثر من 40 عاما، حتى ترأس محكمة الاستئناف الشرعي قبل وفاته. وكان للمغفور له بإذن الله تعالي، مجلسا يوميا يستقبل فيه الناس بعد صلاة العشاء واشتهر بتواضعه وحب الناس له.









هو فضيلة الشيخ المسند خالد بن سالم بن خميس بن زايد ، أبو أسامة المنصوري من قبيلة المناصير الحنبلي ، ولد بمدينة المحرق بحي المري، سنة 1966م تقريباً، تتلمذ على الوالد حفظه الله تعالى ، فجود القرآن عليه و حضر دروسه ، ثم رحل إلى سماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين، و هو من تلاميذه القدامى، ورحل عدة رحلات منها إلى المغرب، وتونس ، وليبيا، و مصر ، وباكستان، ورحل إلى السند واليمن، له دروس بجامع شيخان الفارسي بمدينة الرفاع في الفقه الحنبلي والنحو و المصطلح و الحديث وغير ذلك.

Comments