د. الهاجري يشارك في فعاليات المنتدى الإنساني الدولي للصناديق الإنسانية

تم الإرسال في 18‏/02‏/2017 5:05 ص بواسطة Awqaf Navigator

  • شارك سعادة الشيخ د. راشد بن محمد الهاجري رئيس مجلس #الأوقاف_السنية السنية في فعاليات المنتدى  الإنساني الدولي للصناديق الإنسانية الذي تنظمه الصناديق الإنسانية بمنظمة التعاون الإسلامي، بالعاصمة القطرية الدوحة برعاية من الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني رئيس الوزراء وزير الداخلية بدولة #قطر تحت شعار "انطلاقة  خير"، وذلك بمناسبة تدشين "صناديق إنسانية" جديدة ومتخصصة لرعاية: شؤون القدس وفلسطين، والمساجد، وكذلك الأيتام، والمياه بالدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي.

    وقد أشاد إمام وخطيب الحرم المكي الشيخ الدكتور صالح بن حميد بما أنجزته الصناديق الإنسانية من أعمال وجهود متميزة بفضل دعم الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي حيث أنجزت مشاريع تنموية ذات جدوى طويلة الأمد، وساهمت في رفع مستوى الحياة للمجتمعات التي احتاجت إلى خدماتها من خلال تقديم المساعدات وتنفيذ المشاريع بأدوات وآليات مهنية فعالة لتكون هذه المجتمعات قادرة على سد حاجتها، وأصبحت هذه الصناديق الإنسانية مظلة للخير اجتمعت فيه الدول الإسلامية تحت إطار إنساني عالمياً وأضاف: امتداداً لهذا الدور الإنساني يأتي إطلاق: (الصندوق الإنساني العالمي للمساجد) أحد الصناديق الإنسانية لمنظمة التعاون الإسلامي ليكمل هذه المسيرة المشرقة في تاريخ أمتنا الإسلامية المجيد، يسعى القائمون من خلاله إلى بناء وترميم المساجد وملحقاتها في العالم، وتنشيط رسالة المساجد في المجتمع، والمحافظة على قدسية المساجد وطهارتها، مؤملين ومتطلعين منكم مد جسور التواصل والتعاون ويد الدعم والمساندة لمساعدتهم في تحقيق أهدافهم السامية ومبادراتهم الطموحة.

    يذكر أن الجهة المنظمة للمنتدى الإنساني الدولي للصناديق الإنسانية لعام 2017م، هي إحدى المنظمات الأممية الحكومية الرائدة التي أنشئت من قبل منظمة التعاون الإسلامي، وبمباركة قادة الدول الأعضاء بالمنظمة.

    هذا، وقد عُيّن الدكتور أحمد بن سالم باهمام أميناً عاماً للصندوق الإنساني العالمي للمساجد.

    كما بارك إنشاء الصناديق الإنسانية 57 دولة عضو بمنظمة التعاون الإسلامي، وتحظى الصناديق بالصفة الدبلوماسية وتعد ثاني أكبر منظمة أممية بعد منظمة الأمم المتحدة، ولها مكاتب ومقار في الكثير من الدول. 

Comments