استنكار للجريمة البشعة المؤسفة التي راح ضحيتها إمام مسجد بن شده بالمحرق

تم الإرسال في 08‏/08‏/2018 4:13 ص بواسطة إدارة الأوقاف السنية - مملكة البحرين   [ تم تحديث 08‏/08‏/2018 4:16 ص ]

استنكر سعاده الشيخ الدكتور راشد بن محمد الهاجري رئيس مجلس الأوقاف السنيةالجريمة البشعة المؤسفة التي راح ضحيتها إمام مسجد بن شده بالمحرق، مؤكدا على أن مثل هذه الجرائم غريبة وشاذة على المجتمع البحريني المسالم .


وقد تقدم الدكتور الهاجري بأحر التعازي و المواساة الى اأرة الفقيد سائلا الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أهله الصبر و السلوان. كما أكد الدكتور الهاجري على كفاءة واحترافية وزارة الداخلية برئاسه معالي وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وقدرتها على الوصول للجناة الذين قاموا بهذه الجريمة البشعة وتقديمهم للعدالة. كما أكد سعادته على دور وزارة العدل والشئون الاسلامية والأوقاف في عملية تنظيم المساجد والجوامع في البحرين و الحفاظ عليها من كل ما يمسها بسوء وهي في ذلك تبذل أقصى جهودها في تطوير وتنظيم وخدمة بيوت الله عز وجل كما أوضح سعادته أنه يجب تحري الدقه في نقل المعلومات حول هذه الجريمة حتى تنتهي وزارة الداخلية من إجراء التحقيق واتخاذ كل ما يلزم باعتبارها الجهة المختصة في مثل هذه الحوادث .


و قام سعادة الشيخ د. راشد بن محمد الهاجري رئيس مجلس الأوقاف السنية والسيد يوسف نور مدير الإدارة وعدد من المسؤولين بزيارة لذوي الفقيد عبدالجليل حمود إمام مسجد بن شدة الذي قتلته أيادي الغدر، معزيا إياهم في فقيدهم وسائلا الله له الرحمة والمغفرة وقد أثنى د. الهاجري على الفقيد وسيرته الطيبة بين الناس وسمعته كإمام للمسجد لعدة سنوات .

و أوضح أن جريمة القتل المؤسفة قد أصابت قلوب أهل البحرين جميعا وبدى ذلك جليا في آلاف الدعوات بالرحمة والمغفرة له من قبل من يعرفه أو يجهله وهذه نعمة وعلامة حسنة له بإذن الله تعالى. 
كما أبدى د. الهاجري استعداد إدارة الأوقاف السنية لبذل كل جهودها لتخفيف مصاب أسرة الفقيد والوقوف على راحتهم وتلمس حاجتهم .
سائلا الله أن يجعل في أبناء الفقيد خير سلف له موصيا لهم بكثرة الدعاء له .



Comments